Make an appointment

UK:020 7811 8111

Intl:+44 (0)20 7808 2063

الدكتور أليستير رينغ, استشاري في طب الأورام

المرشح مؤخراً لجائزة LaingBuisson Rising Star, الدكتور أليستير رينغ, استشاري طب الأورام, هو أحد خبراء سرطان الثدي الرائدين في الرويال مارسدن.

الدكتور أليستير رينغ

بعد تأهله في عام 1997, أكمل الدكتور رينج تدريبه في علاج الأورام في مستشفى الرويال مارسدن و مستشفى ’سينت جورج وكاي’ في لندن. أصبح مستشاراً في عام 2008 قبل انضمامه إلى الرويال مارسدن في عام 2014. واليوم, يتخصص في جميع جوانب العلاج الطبي لسرطان الثدي, ولديه خبرة خاصة في إدارة سرطان الثدي المبكر و النقيلي, بالإضافة إلى التعامل مع, وإدارة السرطان في المرضى الأكبر سناً.

كان ولا زال الدكتور رينغ في طليعة الأبحاث الرئيسية طوال حياته المهنية الطبية. حصل على شهادة الدكتوراه في الطب عام 2005 من معهد أبحاث السرطان في لندن وأصبح رائداً في المملكة المتحدة في عدد من الدراسات البحثية الرائدة. ويقوم الدكتور بدراسة علاجات جديدة وعلاجات مستهدفة في أكثر أعماله، وقام مؤخرًا بدراسة أدوار الأسبرين والأدوية المستهدفة الحديثة في إدارة سرطان الثدي.

يواصل الدكتور رينغ استكشاف طرق علاج جديدة بهدف تطوير علاجات شخصية أكثر فاعلية, تعمل على تحسين فرص عيش المريض ونوعية الحياة.

وهو يعمل الآن مع باحثين من معهد أبحاث السرطان على تجربة plasmaMATCH, والتي تهدف إلى استخدام اختبارات الدم لمطابقة مرضى سرطان الثدي مع العلاجات الأكثر فاعلية لهم.

 

لمحات من السيرة المهنية

1991-1997 التدريب قبل السريري والسريري في جامعة كامبريدج وجامعة أكسفورد

1997-2008 تدرب على علاج الأورام في مستشفيا الرويال مارسدن و ’سينت جورج وكاي’ في لندن

2008 تم تعيينه كمحاضراً كبيرًا في علم الأورام في كلية برايتون وكلية ساسكس الطبية, حيث تم تعيينه أيضًا كمديراً لمركز NIHR للبحوث السريرية في برايتون

2014 تم تعيينه كاستشاري طبي في علاج الأورام في الرويال مارسدن

2017 محرر كتاب ’البقاء على قيد الحياة من سرطان الثدي’

 

 

سؤال و جواب

س كيف تطور علاج سرطان الثدي خلال حياتك المهنية؟

ج حدثت تطورات مذهلة في مجال سرطان الثدي على مدار العشرين عامًا الماضية. لقد أحرزنا تقدماً كبيراً في تطوير العلاجات المستهدفة, وذلك بفضل الفهم الأفضل للتشوهات الجزيئية في الخلايا السرطانية. هذا يعني أنه يمكننا تقديم خيارات علاج أكثر تخصيصًا للمرضى, مع تقليل السمية وتحقيق نتائج أفضل.

س ما هي الخدمات التي تقدمها في الرويال مارسدن؟

ج لدينا فريق متعدد التخصصات موهوب. يستفيد المرضى من خدمة شاملة يقدمها متخصصون وطنيون ودوليون. وأعمل مع فريق التشخيص لوضع خطة علاج مناسبة وفردية لكل مريض.

العناية بكامل إحتياجات المرضى وتحسين نوعية الحياة - أثناء وبعد العلاج - أمر أساسي

الدكتور أليستير رينغ, استشاري في طب الأورام

س ما أهمية التشخيص المبكر لسرطان الثدي؟

ج من خلال تحسين دقة الاكتشاف المبكر, نتوقع رؤية المزيد من المرضى الناجين من سرطان الثدي. يتطلب التشخيص المبكر التوجه نحو تحقيقات أسرع واستجابات أسرع للمرضى الذين يعانون من العوارض ونشارك في مجموعة متنوعة من الخدمات التي تقدم ذلك. والأهم من ذلك, نحن نهدف إلى تزويد المرضى بإمكانية الوصول السريع والمباشر إلى خبراء التشخيص الرائدين عالمياً في بيئة مطمئنة, يسهل الوصول إليها.

س ما أهمية البحوث في مجال خبرتك؟

ج نحن نقود دراسات بحثية مبتكرة على المستوى الوطني والدولي, والتي نأمل أن تؤدي إلى حياة أفضل ونوعية حياة ممتازة. أقود حاليًا ثلاث دراسات يمكن أن تؤثر على الإدارة الروتينية للنساء البالغ عددهن 50,000 امرأة من المصابات بسرطان الثدي كل عام في المملكة المتحدة.

خبرتي تكمن أيضاً في احتياجات مرضى السرطان المسنين. نحن نقود دراسة ’سد الفجوة العمرية’ التي أجراها المعهد الوطني للبحوث الصحية (NIHR), والتي طورت أدوات لمساعدة المرضى والأطباء على اتخاذ قرارات أكثر استنارة حول علاج سرطان الثدي وزيادة استخدام الجراحة والعلاج الكيميائي في النساء المسنات المصابات بسرطان الثدي. يتم الآن اختبار هذه الأدوات في دراسة شملت أكثر من 3,000 مريض.

س ما الذي يحمله مستقبل علاج سرطان الثدي؟

ج من الأهمية أن نُعد أطباء المستقبل, وقد كنت مؤخرًا محررًا رئيسيًا في كتاب ’النجاة من سرطان الثدي’. والكتاب يستهدف الجيل القادم من أطباء الأورام, بحيث يناقش تأثير تشخيص وعلاج سرطان الثدي المبكر على المرضى.

على الرغم من زيادة عدد الإصابات بسرطان الثدي, إلا أن معدلات البقاء على قيد الحياة تزداد أيضًا. هناك عدد من الأسباب لذلك - التشخيص المبكر إلى حد كبير, والتقنيات الجراحية الأفضل والاستخدام المتزايد للعلاجات المساعدة. إن الاهتمام بكافة احتياجات المرضى وتحسين نوعية الحياة - أثناء وبعد العلاج - أمر أساسي.

بالنسبة لأولئك المرضى الذين يعانون من سرطان الثدي المتقدم أو المنتشر, يبقى تركيزنا على سيطرة السرطان لأطول فترة ممكنة والحفاظ على نوعية الحياة. ونواصل البحث عن خيارات جديدة للعلاج في حالة عدم نجاح العلاج الأول.